منتديات اقرأ معنـا
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


قال نبينا محمد صلى الله عليه وسلم :{إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاثة: صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعوا له}
 
الرئيسيةأحدث الصورالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء
بسم الله الرحمن الرحيم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته , المنتدى تابع لشركة احلى منتدى والخدمة والصيانة مدى الحياة , وأعضاؤنا قدموا 33879 مساهمة في هذا المنتدى وهذا المنتدى يتوفر على 8838 عُضو , للإستفسار يرجى التواصل معي عن طريق إرسال رسالة شخصية .. ولكم فائق تحياتي وتقديري , المدير العام : علي أسامة (لشهب أسامة)
Cool Yellow
Outer Glow Pointer

 

  الهديَّة في أحكام الأضحية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علي أسامة (لشهب أسامة)
المدير العام
المدير العام
علي أسامة (لشهب أسامة)


الأوسمة وسام العضو المميز
 الهديَّة في أحكام الأضحية 41627710
الجنـسية : gzaery
البلد : الجزائر
الجنـــس : ذكر
المتصفح : fmfire
الهواية : sports
عدد المساهمات : 26932
التقييم : 0
تاريخ التسجيل : 24/10/2008
العمر : 31
الموقع : https://readwithus.yoo7.com/
المزاج : nice
توقيع المنتدى + دعاء : توقيع المنتدى + دعاء

 الهديَّة في أحكام الأضحية Empty
مُساهمةموضوع: الهديَّة في أحكام الأضحية    الهديَّة في أحكام الأضحية I_icon_minitimeالخميس 25 أكتوبر - 19:08

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الهديَّة في أحكام الأضحية

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وبعد:

فهذه رسالة مختصرة في أحكام الأضحية، نسأل الله أن ينفع بها كاتبها وقارئها، والله الموفق.


الأضحية وبعض أحكامها:

تعريفها:

الأضحية هي الشاة التي تذبح ضحى يوم العيد تقرباً إلى الله - تعالى -.

حكمها:

الأضحية سنة على أهل كل بيت مسلم يقدرُ أهلُه عليها؛ وذلك لقوله - تعالى -: (فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ)
(الكوثر: 2)، وقول الرسول - صلى الله عليه وسلم -: (إذا رأيتم هلال ذي
الحجة وأراد أحدكم أن يضحي فليمسك عن شعره وأظفاره)أخرجه أحمد ومسلم وأهل
السنن، والتعليق بالإرادة ينافي الوجوب، وأخرج البيهقي في سننه
الكبرى(9/265) "أن أبا بكر وعمر كانا لايضحيان السنة والسنتين مخافة أن يرى
الناس ذلك واجبا"واسناده حسن.

فضلها:

يشهد لسنة
الأضحية من الفضل العظيم قول الرسول - صلى الله عليه وسلم -: "ما عمل ابن
آدم يوم النحر عملاً أحبّ إلى الله من إراقة دم، وإنها لتأتي يوم القيامة
بقرونها وأظلافها وأشعارها، وإن الدم ليقع من الله - عز وجل - بمكان قبل أن
يقع على الأرض، فطيبوا بها نفساً"أخرجه الترمذي وابن ماجة والحاكم في
المستدرك.

حكمتها:

من الحكمة في الأضحية:

1- التقرب إلى الله - تعالى -بها، إذ قال - سبحانه -: (فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ) (الكوثر: 2)، وقال الله - تعالى -: (قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ لا شَرِيكَ لَهُ) (الأنعام: 162، 163)، والنسك هنا هو الذبح تقرباً إلى الله - سبحانه وتعالى -.

2- إحياء سنة
إبراهيم الخليل - عليه السلام -؛ إذ أوحى الله إليه أن يذبح ولده إسماعيل،
ثم فداه بكبشٍ فذبحه بدلاً عنه، قال - تعالى -: (وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ) (الصافات: 107)

3- التوسعة على العيال يوم العيد، وإشاعة الرحمة والمودة بين الفقراء والمساكين وإدخال السرور على المسلمين.

4- شكر الله - تعالى -على ما سخر لنا من بهيمة الأنعام، قال - تعالى -:
(فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ كَذَلِكَ
سَخَّرْنَاهَا لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ، لَنْ يَنَالَ اللَّهَ
لُحُومُهَا وَلا دِمَاؤُهَا وَلَكِنْ يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنْكُمْ) (الحج: 36، 37).

أحكامها:

1- سنها:

لا يجزىء في
الأضحية من الضأن أقل من الجذع، وهو ما تم له ستة أشهر ودخل في السابع،
وأماغير الضأن من المعز والإبل والبقر فلا يجزئ أقل من الثني، وهو في
الماعز ما بلغ سنة ودخل في الثانية، وفي الإبل ما بلغ أربع سنوات ودخل في
الخامسة، وفي البقر ما بلغ سنتين ودخل في الثالثة،

لقوله - عليه
الصلاة والسلام -: (لا تذبحوا إلا مُسنّة، إلا أن يعسُرَ عليكم فتذبحوا
جذَعة من الضأن)أخرجه أحمد و مسلم وأهل السنن، والمسنة من الأنعام هي
الثنية.

2- سلامتها:

لا يجزئ في
الأضحية سوى السليمة من كل نقص في خلقتها، فلا تجزئ العوراء ولا العرجاء
ولا العضباء (أي مكسورة القرن من أصله أو مقطوعة الأذن من أصلها) ولا
المريضة ولا العجفاء (وهي الهازل التي لا مخ فيها)؛ لقوله - صلى الله عليه
وسلم -: (أربع لا تجوز في الأضاحي: العوراء البيِّن عورها،، والعرجاء
البيِّن عرجها، والمريضة البين مرضها والكبيرة التي لا تُنقى)أخرجه أبوداود
والترمذي والنسائي وابن ماجة، و معنى لاتنقي: أي لا مُخ في عظامها وهي
الهازل العجفاء.

3- أفضلها:

أفضل الأضحية ما
كانت كبشاً أقرن فحلاً، أبيض يخالطه سواد حول عينيه وفي قوائمه، و هذا هو
الوصف الذي استحبه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وضحى به، قالت عائشة -
رضي الله عنها -: "إن النبي - صلى الله عليه وسلم - ضحى بكبش أقرن يطأ في
سواد ويمشي في سواد وينظر في سواد" أخرجه مسلم وأبوداود.

4- وقت ذبحها:

وقت ذبح الأضحية
صباح يوم العيد، بعد صلاة العيد، فلا تجزئ قبله أبداً؛ لقوله - صلى الله
عليه وسلم -: (من ذبح قبل الصلاة فإنما يذبح لنفسه، ومن ذبح بعد الصلاة فقد
تم نسكه وأصاب سنة المسلمين)أخرجه البخاري ومسلم من حديث البراء بن عازب -
رضي الله عنه -، أما بعد يوم العيد فإنه يجوز تأخيرها لليوم الثاني
والثالث بعد العيد لما روي عن النبي - صلى الله عليه وسلم - (كل أيام
التشريق ذبح)أخرجه أحمد والبيهقي واسناده حسن بمجموع الطرق.

5- ما يستحب عند ذبحها:

يستحب عند ذبحها
أن يوجهها إلى القبلة ويقول: (إني وجهت وجهي للذي فطر السموات والأرض
حنيفاً وما أنا من المشركين، إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين
لا شريك له وبذلك أُمرت وأنا أول المسلمين، ثم يقول: بسم الله والله أكبر
اللهم هذا منك ولك، ثم يذبح)أخرجه أبوداود وابن ماجة والدارمي والطحاوي
والبيهقي، وهو حديث حسن.

6- صحة الوكالة فيها:

يستحب أن يباشر المسلم أضحيته بنفسه وإن أناب غيره في ذبحها جاز ذلك بلا حرج، ولا خلاف بين أهل العلم في هذا.

7- قسمتها المستحبة:

يستحب أن تقسم
الأضحية ثلاثاً، يأكل أهل البيت ثلثاً ويتصدق بثلث، ويهدي لأصدقائهم الثلث
الآخر؛ لقوله - صلى الله عليه وسلم -: (كلوا وادخروا وتصدقوا)أخرجه البخاري
ومسلم من حديث سلمة بن الأكوع - رضي الله عنه -، ويجوز أن يتصدقوا بها
كلها، كما يجوز أن لا يهدوا منها شيئاً.

8- أجرة جازرها:

لا يعطى الجازر
أجرة عمله من الأضحية؛ لقول علي - رضي الله عنه -: (أمرني رسول الله - صلى
الله عليه وسلم - أن أقوم على بُدنِة، وأن أتصدق بلحومها وجلودها وجلالها،
وأن لا أعطي الجازر منها شيئاً، وقال: نحن نعطيه من عندنا)أخرجه البخاري
ومسلم.

9- إجزاء الشاة الواحدة عن أهل البيت:

تجزئ الشاة
الواحدة عن أهل البيت كافة بغض النظر عن عددهم؛ وذلك لقول أبي أيوب
الأنصاري - رضي الله عنه -: " كان الرجل في عهد رسول الله - صلى الله عليه
وسلم - يضحي بالشاة عنه وعن أهل بيته " أخرجه الترمذي وابن ماجة ومالك
والبيهقي بسند صحيح.

10- ما يتجنبه من عزم على الأضحية:

يكره كراهة
شديدة لمن أراد أن يضحي أن يأخذ من شعره أو أظفاره شيئاً، وذلك إذا أهلَّ
هلال شهر ذي الحجة حتى يضحي؛ لقوله - صلى الله عليه وسلم -: (إذا رأيتم
هلال ذي الحجة وأراد أحدكم أن يضحي فليُمْسك عن شعره، وأظفاره حتى
يُضحي)أخرجه أحمد و مسلم والنسائي وابن ماجةعن أم سلمة - رضي الله عنها -.

11- تضحية الرسول - صلى الله عليه وسلم - عن جميع الأمة:

من عجز عن
الأضحية من المسلمين ناله أجر المضحين؛ وذلك لأن النبي - صلى الله عليه
وسلم - عند ذبحة لأحد الكبشين المضحِّي بهما قال: (بسم الله والله أكبر،
هذا عني وعمَّن لم يُضح من أمتي)، أخرجه أحمد وأبوداود والترمذي، وهو حديث
صحيح بمجموع الطرق.

موقع المسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://readwithus.yoo7.com
 
الهديَّة في أحكام الأضحية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
»  ثمانون مسألة في أحكام الأضحية
» أحكام الأضحية من كتاب ( الشرح الممتع على زاد المستقنع ) للشيخ العلامة الفقيه الوالد م
»  العيوب في الأضحية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات اقرأ معنـا :: ˆ~¤®§][©][ منتدى الإسلام و الســـنة ][©][§®¤~ˆ :: منتدى المناسبات الإسلامية-
انتقل الى: